إنطلاقة المدونّة

إنطلاقة المدونّة
جِــئـتُــم أهــلاً ... وَطَـئـتُــم سهــلاً
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~

السبت، يونيو 19، 2010

لماذا أكتب ..!؟



السَلآمُ عليكم ورحمة الله وبركاته

وأهلاً بِكُم يا قطرات غيثٍ تَبلُّ عروقَ تدويناتي ، و تَسُرُّ بِتَلَألُئِها جفونَ مُقلاتي .

لماذا أكْتُبُ ..!؟






*) أكتُبُ لأنّ الكتابَةَ مَهربٌ وَ مَقْصدٌ ،
 بِها أهْربُ مِنْ مُحيا الدُنيا العبوسِ بِفِعْلِ نوائب الدهرِ، 
وإليها  أَلوذُ وأقصِدُ إذْ ما اشتبكت الأفكارُ وَ وَلْوَلَ الضجرُ و التَهبَ الفِكْرُ كَجذوةِ جَمْرِ .


*) أكتُبُ لأنَ لُغَةَ الضادِ هيَ لكُلّ ما يتلّفَظُ بِهِ لِساني ، أُمٌّ !
 هي لُغَةُ القُرآنِ وبِها كُتبت آياتُ الاعجازِ ،
تَرتيلُها سَلِسٌ ، نَسيجُها بَعدَ نَسْجِها أَمْلَسٌ ، كُلُّها هَيْبَةٌ ما بينَ مَنْطقِ وَمَجازِ .


*) أكتُبُ لأنّني أريدُ أنْ أكْتُبَ، وكَونُنا بزينَةِ العَقْلِ مُميّزون، 
يعني أنّنا في مسائلِ الرغبَةَ مُخيّرون.


*) أكتُبُ لأنّ الكتابَةَ لي مُتَنَفَسٌ ، وكَما أنّ الجَسدَ لا يَحْيى بلا هواء ، 
فالروحُ لا تحيى بلا حروفٍ غنّاء .


*) أكتُبُ لأنّ حُبُّ الكتابَةِ في العُروقِ يَسري،  
لَسْتُ أقيسُ الكتابةَ لا بمكيالِ عُسْرِ أو يُسرِ ، 
فجَمالُ الحروفِ بِإنْدِلاقِها مُباشرةً مِنَ العقلِ مِنَ القَلْبِ مِنَ الِفْكرِ،
 بِلا تَكلُّفٍ و لا تغلٍّ ، هذهِ خُلاصَةُ القَوْلِ !


أكتُبُ لأنّ ....
تَمْ وَلمْ يَكْتَمِلْ

تحياتي

3 ~ تعقيبات }:

أبو مجاهد الرنتيسي يقول...

بسم الله وبعد
أكتب لأفيد من يقرأ وأقرأ لأستفيد ممن يكتب
جزاك الله خيرا وتحياتي لك
أخوك في الله \ أبو مجاهد الرنتيسي

العُـمـريّـة ~ R.O يقول...

باركَ الله فيكَ أخي ابو مجاهد، وجعلكَ ذُخراً، وأدامَ لنا ولكَ ، قلمكَ.

وبالفعل انتَ تُفيد من يقرأك بشكل رائع !
سأكون من المتابعين لمدونتك باذن الله.
سرّتني جداً، بصمتُكَ في مدونتي.

لكَ تحياتي وتقديري

رحمَة غنايم يقول...

السلام عليكم ورحمة الله
ما شاء الله عنكِ اختي العُمرية
نًكتُب لأن ما يصوغه القلم حروفًا من نور
القلم بإذن الله وبإذن صاحبه لا يكذب
,,
بارك الله بكِ أختي
دُمتِ:)

:)) ;)) ;;) :D ;) :p :(( :) :( :X =(( :-o :-/ :-* :| 8-} :)] ~x( :-t b-( :-L x( =))

إرسال تعليق

يهمني رأيك ... فلا تنسَ التعقيب على ما تقرأ
(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ ))